كلمة سمو الحاكم

HH Dr. Sheikh Sultan Bin Mohammed Al Qassimi

لقد آثرنا العمل بخطوط متوازية لتحقيق التنمية في المجالات كافة، واضعين نصب أعيننا تنمية الإنسان أثمن رأس مال، وما حققناه - بفضل من الله - ممثلاً في توفير بنى ثقافية، ومؤسسات اجتماعية ومنارات تعليمية، مع ما يرافقها من برامج تنويرية على مدى الأيام والسنين جعل شارقة الخير والمحبة منارة ثقافية، وجدت ذاتها مع نظيراتها العربيات، كمركز إشعاع ونور وعلم يستفيد منه الجميع، مقيمين كانوا أم هم ضيوف أعزاء

عن ثقافة بلاحدود

طبقت حكومة الشارقة مبادرة "ثقافة بلا حدود" بهدف تشجيع الكبار والصغار على القراءة، وتتلخص فكرة المبادرة بإنشاء مكتبة في كل بيت من خلال تزويد العائلات الاماراتية بمجموعة قيمة ومختارة من الكتب باللغة العربية يستفيد منها حوالي 42 ألف عائلة في مختلف مناطق إمارة الشارقة، خلال هذا العام.

انطلقت مبادرة "ثقافة بلا حدود" برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبمتابعة حثيثة من قبل الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة اللجنة المنظمة للمشروع. بهدف نشر الوعي بين أفراد المجتمع بأهمية القراءة والثقافة العامة.

يسعى مشروع "ثقافة بلا حدود" إلى ترسيخ اسم إمارة الشارقة كعاصمة للثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة ،من خلال تنظيم برنامج مكثف من المحاضرات وورش العمل والنشاطات التثقيفية للمدارس الجامعات والمكتبات.

ومن أهداف هذا المشروع الفريد من نوعه، تعزيز أهمية القراءة ودورها في عملية النمو الفكري لدى الأطفال بالإضافة إلى تعميق المعرفة العامة لدى جميع أفراد المجتمع المحلي.

الرؤية و الرسالة

الرؤية: نحو إمارة مثقفة وجيل قارئ.

الرسالة: تطلع ثقافة بلا حدود منذ البداية إلى تنفيذ مشروع حاكم الشارقة سمو الشيخ سلطان القاسمي رعاه الله، القائم على تأسيس مكتبة في كل بيت في الإمارة الباسمة، واختيار تلك الكتب وفق معايير عالية الجودة، من خلال فريق من المستشارين للمشروع يساندهم فريق عمل مميز من الموظفين، كما نتطلع بجعل القراءة عادة محببة للأجيال من خلال البرامج والفعاليات التي نقوم بها

الأهداف

  1. إيصال الكتاب لكل بيت ولمختلف الفئات العمرية.
  2. ترسيخ اسم إمارة الشارقة كعاصمة للثقافة الإسلامية.
  3. تعزيز عادة القراءة وحب الكتاب وتنمية الشعور بأهميته.
  4. نشر المكتبات في المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني.